هاشم

عمروُ الذي هَشَمَ الثريدْ

سادَ العشيرةَ كلَّها

بالحلمِ و الرأي السديدْ

يُقْري ضيوفَ اللهْ

كلٌ ما يريدْ

أعطاهُ ربي منزلاً

في الناسْ لليومِ الشديدْ

: لمكانِ أحمدَ منهُ

نعمَ الجدّْ ، أُكْرمَ بالحفيدْ

من هاشمٍ بعث الإلهُ حبيبهُ

و لحبهِ أحببتُ ذاك الاسمْ

قلبُ الفتى لما يهوى مُريدْ

أَبُنيَّ بادرْ للمعالي و اغتنمْ

مما حباك اللهْ ، للأُخرى مزيدْ

ما زلتَ في قلبي

و في عيني وليدْ

و إذا الوليد غَدا

رجلاً بعزمٍ من حديدْ

يرنو إلى الصُّعُداتْ

يَرْقاها و لا يخشى عَتيدْ

قلبٌ رقيقٌ و الفُتوَّةُ تستزيد

و لهُ من القرآنِ حظٌ

باركهُ الإله فلا يحيدْ

أَبُنَيَّ حسبي أنني

ألقاكَ في الحُلْمِ

فأطمعُ في مزيدْ ؟

أسْلَمتُكَ الرحمنْ ، يَحفظكَ اسْمُهُ

و رجعتُ أَنظرُ يومَ نلقى

… حُسْنَ ظنٍ لا يَخيبْ

Advertisements

About The Soaring Eagle

Entrepreneur, Investor, Solution Architect, Award-winning poet, Published author
This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

2 Responses to هاشم

  1. عبدالله says:

    حفظه الله ورعاه

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s