أُداري القلب

رأيتُ العُمْرَ يطوي سنينهُ ** سِراعاً, فينسى التي قد كان بالأمْسِ ضَيّعا

و أصبحتُ في دار بعيدٍ مَنالُها ** على من أُحبّ, و يأبى الضيقُ أن يتوسعا

أردنا لقاءً قبل حينٍ فلم نجدْ ** عوناً يُزيلُ الصعبَ و البُؤسى معا

فصرنا كطيرِ هاجرت ثم أدبرت ** فلا هي حلّت دارَ مُكْثٍ مُرفّعا

و لا هي ظلّت في الجوار سليمةً ** من الهمّ أنْ يَفْري فُؤاداً مُمَزّعا

فَعَيْنَيّ فابْكي صُحْبةً غارَ نجمُهُمْ ** و أضحى لِقاهُم دونه الكونُ أجمَعا

تمُرّ الليالي و القُلوبُ كسيرةٌ ** تُداري حنيناً لو بدى لتَضَوّعا

ما لي أُكتّمُ آهاتٍ أَقَمْنَ بأضْلُعي ** يُذَكّرنني ماضٍ أبى أنْ يُوَدّعا

يُذَكّرنني عهْداً جهلتُ مقامه ** و ها هو يأتيني و عَيْنيّ تدْمعا

ورفْقةَ أطفالٍ كأن عيونهم ** بحارٌ صَفَت للنّاظرين تمتّعا

رَقّتْ نفوسُهُمو فكانت زَكيّةً** تُداوي القلبَ من ألمٍ أطالَ فأوْجعا

تقاسَمَني حُزنٌ وهَمٌّ بعدما ** شربت الصبرَ مُرّاً تَجَرّعا

فإنْ تكُنِ الأيامُ جفّت و أجدبت ** فسُقياكَ ربي رحمةً و تَرَيّعا

تُلازمُني أَطْيافُهُم رَوْحاً و غُدْوةًْ ** فأحسبُ أَنّي قد بَلَغْتُ المَطْمَعا

و يَسْري الطّيفُ عنّي كأنّما ** أرادَ عذابي مَوْئلاً فَتَصَنّعا

تحيّتُهُم منّي و إن حال بيننا ** جبالٌ و وديانٌ و بحرٌ و أذرُعا

سلامُ الله منّي إليْكُمو ** و لهْفَةُ ولهانٍ يُريدُ تَجَمُّعا

ّ

ْ

Advertisements

About The Soaring Eagle

Entrepreneur, Investor, Solution Architect, Award-winning poet, Published author
This entry was posted in Children, Family, Intentions, Love, Uncategorized. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s