الصورة

رأيتُ الصورةَ الخضراء, لمست الشاشةَ الصمّاء, ذرفتُ الدّمع, كتمتُ الآه

أحبائي! أجيبوني. أحبائي تركتوني! أُعاني مرارة الوحدة, أُقاسي برودة الحرمان

أيا الله! عُبيدك يستجير. هيا رباه! عُبيدك يستقيل, من الدنيا و ما فيها

إذا هم أبطؤوا عني, و صاروا صورةً تبدو, فما جدوى حياة الفرد, و ما نفعُ البُكا مني

أُريد الكُلّ, وإلا خُذني يا مولاي, إليك برغم تقصيري, أغثني من ألمٍ يُعاديني, و يسلبني طعمَ الحياة

عيوني زادت ملوحةْ, و قلبي فتّح جْروحهْ, صورهم عضّت قْروحهْ, و انا لوحدي أذوقْ الويل

مسكتْ خَفوقي بيدّي, عَصَرْت الآه من كبْدي, أَريدهمْ كلهمْ عندي, و لاني بْساكتن و لا خجلان

حياتي ما بها طعمةْ, لساني مَرمَرْ بْطعمهْ, نهاري قِد غدا عتمةْ, صِحتْ مكلوم:  أنا تعبان, أنا ولهان

وين امشي و ما في حيل, و ين اسْهر و ضاع الليل, بْلّياهم زماني ويل, رَماني الدّهر و شَقّ أجفان

تعالوا و ارحموا حالي, تعالوا يكفيني عذاب و بُعدْ, حَرقْ قلبي ونين الوجدْ, وإلا راحلنْ لربي

Advertisements

About The Soaring Eagle

Entrepreneur, Investor, Solution Architect, Award-winning poet, Published author
This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

5 Responses to الصورة

  1. سلمت يداك ولا فض فوك يا أخي، كما يقولون، ذكرني قولك( ضاع الليل) بما يقولونه عن امرئ القيس أنه( قيَّد الأوابد)في وصف حصانه، وأنا أقول يمان صالح أضاع الليل! تتلون صورك كما تتلون لغتك في جرأة بين العامية البدوية والفصحى، كما عودتنا.. قريبا قريبا سيتحقق الأمل ويجاب الدعاء، إن من لجأت إليه وتضرعت إليه، سميع قريب مجيب الدعاء..

    • أختي الحبيبة! حالَ البعد و الألم بيني و بينك, لكن يعلم الله, أن مكانك في القلب محفوظ, و أثرك في نفسي أثير.

      ليت الحكي يضمّد جروحن نازفات * و ليت الغلا يداوي كلومن موجعات

      هذه القصيدة كُتبت, حرفياً, بالدموع. لذلك لم آبه كثيراً لوزن أو قافية, بل جمحت العاطفة و طغت على كل ما سواها.

      أشكرك على تشبيه شعري بشعر امريء القيس, ولكن أين أنا من أولئك? مهندس متطفل على الشعر و الشعراء.

      لست أدري ماالسر, ولكن الناس ينجذبون لما أكتب. جاءتني دعوة للمشاركة في منتدى عالمي للشعر في فانكوفر, مصادفة! قالوا نريدك أن تلقي باللغتين, حتى وإن لم يفهم جميع الحضور. لا أظن أني سأشارك.

  2. The writing is so visual-a visual poem that is a pleasure to the eye.

    • Thanks a lot for your comment!

      I wonder how you could read an Arabic poem. Did you use a translator?

      Actually this has opened a new window of opportunity to reach out to non-Arabic speakers. All this time, I had been under the impression that my Arabic poems were being read by my Arabic-speaking audience only. I’m very glad you could read it and sense it’s emotion and vision!

      Yaman

      The Soaring Eagle

    • And thanks for following the blog. I just found out.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s