My First Home

Do not blink

Life is quicker than you think

Never cry over the spilled milk

It’s gone in the sink

Look around and think

Write down what you see in blue ink

Or weave it with threads of silk

In my first home, there was an attic

Where I used to escape the world

Playing with the old stuff and think:

Why do they keep all of that water in three barrels

It’s warm, and very hard to drink

Then my brother told me: We do not drink

That water up there. It’s for other things

My first home was spacious, cousey and slick

I used to cuddle beside the fire in the winter

Playing with my little cars and my 100-piece Lego

Sometimes mom would use me to do some chores

inside and outside, riding my blue bike

Everybody knew my name, in that old neighborhood

The shopkeeper, the butcher, the baker, and several others

I still see my first home in my dreams

But always forbidden from getting in

To my toys, my 100-piece Lego, and to my mother’s room

Where all the sweet stuff was neatly stuffed

For us to enjoy, and sometimes sneak

one here, one there, but she never made a big deal

Out of the small stuff, she has her ideals

Since we left that home

We’ve never come all together again

We’ve been scattered

All over the planet

The first home was sold

Another family lives there

Another boy is playing the toys

But I’ll never forget..

My First Home..

Advertisements

About The Soaring Eagle

Entrepreneur, Investor, Solution Architect, Award-winning poet, Published author
This entry was posted in Children, Family, Love, Peace, Soul and tagged , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

8 Responses to My First Home

  1. مؤمنة says:

    نعم ربما.. لأنهم يقولون أن الأحلام هي كشف الغيب .. قد نعيشهافي مستقبل حياتنا هذه ، وقد تعود للغيب لنراها في الآخرة
    والله أعلم

  2. مؤمنة says:

    أنا يا يمان لا أنتظر الماضي ان يعود
    قلت المنتظِر ، ربماهو ينتظرنا وليس نحن
    من حكمة الله ولطيف تقديره أن الماضي لا يعود
    أين نجد له مكاناً في حاضرنا؟
    زحمة كتير :))

    • EarlyEagle1 says:

      Yes it does. Think about your dreams. Aren’t they part of your life? Often times we see episodes of our past while asleep. Maybe that’s a glimpse of what’s waiting for us in the next life.

      Early Eagle

  3. مؤمنة says:

    سلمت يداك يا أخي ذكرتني بأيامنا الجميلة الغابرة
    تلك التفاصيل الصغيرة التي نسجتها بهدوء وسلاسة أدفأت قصيدتك وأرهفت معانيها..
    حركتَ أشجاني وأثرتَ ما هجع في النفس من ماضيناالمنتظر في شامنا الأسيرة
    تلك الأسيرة التي تحاول اليوم أن تكسر الأغلال لتردنا إليها
    نسأل الله العظيم أن يعينها ويقويها ويكتب لها النصرة والتمكين
    وشكرا لك يا سيرين على الترجمة الأنيقة

    • EarlyEagle1 says:

      Thanks Sister.

      Are you waiting for the past to come back? That’s what I gathered from the third line of your nice comment. Please correct me if that was not what you’d meant.

      Early Eagle

  4. سيرين says:

    وصفك جميل ودافئ جداً..
    شعرت أنني أشاهد فلماً قصيرا.
    تذكرت بعض كلام أمي عن طفولتك التي تحبها أمي كثيراً
    وتذكرت بيتكم و قصص أمي وخالي..
    حقاً .. للبيت الأول معنى لا يتكرر.
    كلماتك أغرتني كثيراً بترجمتها .. واكتشفت أنها رغم فقدان النهايات المسجوعة لا زالت جميلة دافئة ..
    رغم أنك تصف مشاهد من الطفولة، لكن هناك وحدة في الجو.
    هل لهذا علاقة بكونك أصغر أخوتك؟ وبكونك عاقلاً جدا ومنذ سن صغيرة جدا؟
    شعرت للحظة أنني أشاهد ابني من نافذة ..
    وكدت أمد يديّ لأضمه و أؤنس وحدته وأجيب كل أسئلته..
    🙂
    وهذه هي الترجمة بكل تواضع ولك الحرية في التعديل طبعاً..

    لا تطرف ..
    الحياة أسرع مما تظن ..
    لا تبك على حليب مسكوب
    فقد اختفى في الحوض
    أنظر حولك وتفكر
    سجل ما تراه بحبر أزرق
    أو انسجه بخيوط من حرير
    في بيتي الأول، كانت هناك عليّة
    حيث كنت أهرب من العالم
    ألعب بالأشياء القديمة وأفكر:
    لماذا يحتفظون بكل هذا الماء في ثلاث براميل؟
    إنه دافئ وشربه صعب جداً
    حينئذ أخبرني أخي: لا نشرب
    هذا الماء في الأعلى، هو لأشياء أخرى
    بيتي الأول كان رحيباً، دافئا و أملس
    اعتدت أن أتدثر بجانب النار في الشتاء
    ألعب بسياراتي الصغيرة و أحجار بنائي المائة
    كانت أمي تستخدمني لبعض المهمات
    في الداخل والخارج ، أركب دراجتي الزرقاء
    الكل كان يعرف اسمي في ذلك الحي القديم
    السمان، واللحام، والخباز .. وبضع آخرون
    لا أزال أرى بيتي الأول في أحلامي
    لكني دائماً ممنوع من الدخول
    إلى ألعابي، إلى أحجار بنائي المئة، وإلى غرفة أمي
    حيث كل الأشياء الحلوة مكدسة بترتيب
    لنستمتع بها، ونسترقها أحياناً
    واحدة هنا وواحدة هناك، لكنها لم تجعلها قضية أبداً
    خارج الأشياء الصغيرة، كانت لديها مثالياتها
    منذ تركنا ذلك البيت
    لم نجتمع كلنا مرة أخرى
    تبعثرنا
    في كل العالم
    بيع بيتنا الأول
    عائلة أخرى تقطن هناك
    ولد آخر يلعب الألعاب
    لكنني لن أنسى أبداً
    بيتي الأول

    • EarlyEagle1 says:

      Thanks Sireen. I like your translation. It gave the poem another warm dimention. Only a poet could do that!

      Early Eagle

      • سيرين says:

        هذا كثير علي
        أنت الأصل
        🙂 أشكرك
        وانتظر المزيد من صور الطفولة الناطقة
        أحب جداً أن أقرأ ذكريات طفولة
        وخاصة لأقاربي.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s